الابن الضّال

Home > Activités > Vie spirituelle > الابن الضّال

                                                                                      الابن الضّال

                                                                               الصّف الثاني ثانوي

 

إنه اللقاء ، لقاء الآب المحب ، لإبنه الذي ترك البيت الأبوي وحوّل محبته لله الصالح وحده نحو الشهوات المختلفة.

إنها صورة الإنسان الذي عاش في الشقاء والجوع لكنّه عاد الى رشده، عاد إلى أبيه الذي تحنّن عليه وركض لملاقاته ولم يحاسبه وهذا ما أدهش الإبن الأكبر في أبيه.

أليست هذه المحاسبة الغريبة هي التي ستجعل الإبن العائد لا يعود يفكر بالرحيل ثانية؟

هذا هو إلهنا ، أب رحوم لا يحاسب على الماضي ينسى ويغفر لأبنائه البشر كلّ زلّة فعلوها عندما يعودون إليه تائبين.

فالمسألة كلّها لدى الآب، هي لقاء وليست تصفية حسابات.             

"يا بنيّ أعطني قلبك" وهذا هو ثمن المصالحة مع الله.

 

                                                                                                                         عايدة راشد

                                                                                                                 مدرّسة تعليم مسيحي